د. بشر الشنواني

عملية شفط الدهون وتقنياتها المختلفة

شفط الدهون هو عبارة عن إجراء تجميلي يتم من خلاله إزالة الدهون المتراكمة في مناطق محددة من الجسم، والتي لا تستجيب غالباً لحرق الدهون المعتاد الذي يحصل عند اتباع نظام غذائي قليل السعرات الحرارية، أو ممارسة الرياضة.

عادةً ما يقوم جراح التجميل بإجراء عملية شفط الدهون على مناطق متنوعة من الجسم. على سبيل المثال، هناك شفط دهون البطن و شفط الخدود و شفط الزنود وكذلك مناطق الفخذين، الأرداف، الصدر، الظهر، وتحت الذقن والوجه لتحسين المظهر العام.

ولكن يمكن أيضاً أن يقوم الطبيب بعمليات تجميلية أخرى مرافقة لعملية شفط الدهون. وذلك من أجل الحصول على نتائج أفضل بحسب رغبة المريض. فمثلاً، يمكن أن يقوم الطبيب بعملية شفط وشد البطن وذلك كي يتمكن من نحت البطن بشكل مثالي والحصول على نتائج متميزة. أو عمليات شد الوجه بعد إزالة دهون الخد من أجل معالجة الترهلات والتخلص منها.
إذا كنت مهتماً بعملية شفط الدهون، تابع معنا قراءة هذا المقال.

عملية شفط الدهون وتقنياتها المختلفة

هي عملية تجميلية تهدف إلى نحت معالم الجسم وتفاصيله بشكل أفضل. وذلك من خلال إزالة بعض الدهون المتركزة في مكان محدد من الجسم، بشكل زائد قليلاً عن الحد الطبيعي.

إن هدف عملية الشفط الدهون هو إبراز الجسم بشكل مثالي، وإزالة الدهون البسيطة المعندة على وسائل إنقاص الوزن التقليدية.

تستخدم عملية شفط الدهون إلى جانب عمليات أخرى مثل شد الثدي، رفع المؤخرة، شد الوجه وغيرها بهدف الوصول إلى النتيجة التي يريدها المريض تماماً.

اقرأ ايضا: شفط دهون البطن

كيف أعرف أنني مؤهل للقيام بعملية شفط الدهون ؟

1- ستكون مرشحاً جيداً للقيام بعملية شفط الدهون من المنطقة التي تريد، في حال توافرت فيك العوامل التالية:

2- حدّدت هدفك وتصوراتك عن عملية شفط الدهون بدقة وموضوعية وبدون مبالغة.

3- كنت تتمتع بصحة جيدة ولا تعاني من أي أمراض شديدة أو مزمنة.

4- لست مدخّناً، أو مدمناً.

5-تتمتع بوزن أقرب ما يمكن للوزن المثالي.

6-لست مريض ارتفاع توتر شرياني أو مريض سكري.

7-المرأة ليست حاملاً أو مرضعاً.

8-تعرف تماماً أن عملية شفط الدهون ليست وسيلة لإنقاص الوزن الزائد.

إذا تواجدت في المريض جميع هذه العوامل أو بعضها، فإنه يعتبر مرشحاً جيداً للقيام بعملية الشفط.

تعرف ايضا على عملية: شفط اللغلوغ (شفط الذقن) 

طرق شفط الدهون

هناك تقنيات مختلفة لشفط الدهون ولكنها جميعاً تتشابه بالمبدأ العام الواحد. وهو شفط الدهون من الجسم بواسطة أنبوب رفيع جداً يتم إدخاله عبر الجسم. ويكون هذا الأنبوب موصولاً إلى جهاز يعمل بآلية الضغط السلبي. والذي يفيد بسحب الدهون خارج الجسم.

اليك المزيد عن عملية: شفط الدهون

الطريقة الرطبة لشفط الدهون التقليدية

وهي أكثر الطرق استخداماً في إزالة الدهون من الجسم. حيث يقوم الطبيب المختص في هذه الطريقة بإجراء جروح بسيطة في الجلد، ثم حقن مادة معينة في الدهون. تفيد في تحويلها من حالتها الصلبة إلى حالة أخرى أكثر سيولة.
تحتوي هذه المادة التي يتم حقنها في الدهون على:

1- السالين، وهو عبارة عن محلول ملحي.

2- الليدوكائين، وهو مخدر موضعي.

3- النورأدرينالن، مقبض وعائي.

وتفيد هذه المواد في التقليل من الألم أثناء عملية الشفط، وتقليص كمية الدم المفقودة أثناء العمل الجراحي. مما يجعل هذه الطريقة هي المفضلة للكثيرين من أطباء التجميل بسبب فعاليتها وقلة تأثيراتها الجانبية.

شفط الدهون بالفيزر

وهي النوع الآخر الأكثر حداثة لعملية شفط الدهون. حيث يتم في هذه التقنية الاعتماد على جهاز يقوم بإصدار موجات فوق صوتية ذات طاقة عالية. يتم تطبيق هذه الأمواج في المناطق التي يرغب بإزالة الدهون منها، مما يؤدي إلى تحطم جدران الخلايا الشحمية وتحويل الدهون إلى سائل مستحلب يمكن شفطه بسهولة من الجسم.

ومن الجدير بالذكر أن الدهون التي يتم استخلاصها من عملية شفط الدهون بالفيرز يمكن الاستفادة منها وحقنها في أماكن أخرى من الجسم.

شفط الدهون بالليزر

يتم في هذه الطريقة تسليط ضوء ليزري ذو طول موجة وشدة معينة إلى الدهون المراد إزالتها. مما يتسبب بانتقال طاقة حرارية إلى الدهون تؤدي إلى إذابتها. وهي تقنية حديثة في شفط الدهون يمكن استخدامها على منطقة البطن، الفخذين، الظهر وغيرها.

ولكن مع الأسف، فإن الدهون التي يتم شفطها من الجسم بعد الاستعانة بالليزر لا يمكن إعادة استخدامها أو حقنها في مكان آخر من الجسم.

اقرأ المزيد: شفط البطن للداخل بعد العملية القيصرية

كيف تحدث عملية شفط الدهون ؟

إذا كنت ترغب بإجراء عملية ازالة الدهون من البطن على سبيل المثال، سيبدأ الطبيب بالتخدير أولاً. ويكون ذلك إما موضعياً أو معمماً شاملاً الجسم بأكمله.

إن تخدير المريض سيوفر عليه الكثير من الألم ولن يشعر بأي شيء أثناء الإجراء الجراحي. ويكون اختيار نوع التخدير بناء على رغبة المريض وما يراه الطبيب مناسباً أيضاً.

بعد الانتهاء من تخدير المريض، سيقوم طبيب التجميل بإحداث شقوق صغيرة في الجلد تتسع لإدخال أنبوب شفط الدهون. ثم تبدأ عملية شفط الدهون بعد إذابتها إما بالطريقة الرطبة أو بالفيزر أو الليزر.

تختلف المدة التي تستغرقها عملية شفط الدهون من حالة إلى أخرى. عملية شفط دهون الخد على سبيل المثال، تستغرق نحو ٢٠ دقيقة. أما فيما يخص دهون البطن أو الفخذين أو الظهر فقد يستغرق الأمر من ساعة إلى ساعتين بناء على كمية الشحم وتوزعه في الجسم.

الآثار الجانبية لعملية شفط الدهون

1- رغم سهولة هذا الإجراء التجميلي، تبقى هناك بعض الآثار الجانبية التي يحتمل حدوثها أثناء أو بعد عملية شفط ومنها:
خلل في توازن السوائل في الجسم: يحدث هذا بسبب سحب كمية زائدة من الدهون في الجسم. لأن الكمية القصوى التي يسمح بإزالتها لكل مرة هي ٤ لتر من الدهون.

2- وينتج عن هذا العارض اضطرابات عديدة مثل وذمة الرئة، اضطراب عمل القلب، خلل في وظائف الكليتين.

3- النزف تحت الجلد أثناء عملية الشفط بسبب تأذي وعاء دموي. ويظهر ذلك على شكل كدمات حمراء أرجوانية على سطح الجلد.

4- التورم بعد إجراء العملية حيث يحتاج الجسم فترة عدة أسابيع إلى أشهر كي يأخذ الشكل النهائي.

5- تأذي الإحساس الجلدي للمنطقة: وذلك بسبب تضرر عصب حسي مسؤول عن نقل الحس في تلك المنطقة من الجسم. حيث يشعر المريض بخدر وتنميل دائم.

6- عدم الحصول على النتائج المرغوبة.

7- اضطراب في تناظر الجسم. بسبب سحب كميات غير متساوية من الدهون من نصفي الجسم، وتحدث هذه الحالة عندما يكون الطبيب غير متمرس أو قليل الخبرة.

8- الصمة الشحمية. وهي حالة نادرة تحدث في ١% من الحالات وقد تسبب الوفاة.

9- آثار جانبية متعلقة بالمضاعفات الناجمة عن التخدير مثل التحسس للمواد والغازات المستخدمة.

ما يجب توقعه من عملية شفط الدهون

1- من المفاهيم الخاطئة المنتشرة بين الناس هو استخدام عملية شفط الدهون كوسيلة لإنقاص الوزن الزائد عند الأفراد الذين يعانون من بدانة مفرطة. لأن عملية شفط الدهون، كما وجدنا، تساعد على نحت الجسم عن طريق إزالة كمية صغيرة من الدهون الموجودة في أماكن غير مرغوبة. فهذه التقنية إذاً لا تتيح إمكانية شفط كميات كبيرة من الدهون. بإمكان المريض التوجه إلى عمليات أخرى لعلاج البدانة مثل تكميم المعدة.

2- يمكنك ملاحظة بعض التغيرات في جسمك مباشرة بعد عملية إزالة الدهون، إلا أن الشكل النهائي يحتاج عدة أشهر كي يتشكل تماماً. بسبب الوقت الذي يحتاجه الجسم حتى يزول منه التورم.

3- كلما كنت أصغر سناً، كانت النتائج التي ستحصل عليها أفضل. لأن الجلد يلعب دوراً هاماً في نجاح أو فشل عملية شفط الدهون. فالجلد المرن الذي يحتوي على نسبة أعلى من الكولاجين، يساعد في التكيف بشكل أفضل مع شكل الجسم الجديد بعد إزالة الدهون تحته.

4- عملية شفط الدهون لا تعالج ترهل الجلد أو السيللوليت. إذا كنت تعاني من هذا الأمر وترغب بإيجاد حلّ له يفضل أن تخبر طبيبك بذلك. قد ينصحك الطبيب بإجراء عملية شد الجلد مع الشفط لإزالة علامات شيخوخة الجلد هذه.

هل نتائج عملية شفط الدهون دائمة؟

كثيراً ما يطرح المرضى هذا التساؤل، فيما يخص نتائج عملية ازالة الدهون هل هي دائمة أم مؤقتة ؟

في الواقع، يعود ذلك إلى طبيعة جسم المريض ونمط حياته. لأن عملية شفط الدهون تعمل على إزالة الخلايا الدهنية تماماً من الجسم. ولكن في حال لم يلتزم المريض بحمية غذائية صحية، ولم يقم بممارسة أي نشاط بدني فيزيائي لوقت طويل، فمن المتوقع أنه لن يحافظ على نتائج الشفط. حيث ستعاود الخلايا الدهنية الجديدة التشكل مرة أخرى. وبالتالي فإن المحافظة على النتائج تتطلب المراقبة و ممارسة الرياضة بشكل يومي منتظم.

أسعار شفط دهون البطن

تختلف تكلفة عملية شفط الدهون من منطقة إلى أخرى ومن طبيب إلى آخر، فقد تبدأ أسعارها من 1200$ متضمنة تكاليف ما يلي:
1- المشفى الذي تتم فيه عملية الشفط.

2- الأجهزة والمعدات المستخدمة لهذا العمل.

3- أجر الطبيب أخصائي الجراحة التجميلية.

4- أطباء التخدير والعناية.

5- الكادر التمريضي.

في الخلاصة إن عملية الشفط الدهون هي إجراء تجميلي آمن وناجح عند أغلب الحالات. يعتمد على خبرة الطبيب في تحليل الجسم وتقدير الحالة الماثلة أمامه. لذلك ننصح المرضى دوماً باللجوء إلى أفضل أخصائي تجميل للحصول على أجمل النتائج.

جميع الحقوق محفوظه د.بشر الشنواني © 2021
تطوير وتصميم مسار كلاود
الأعلىtop