د. بشر الشنواني

عملية شفط اللغلوغ (شفط الذقن) وتقنياتها المتعددة

مشكلة دهون الذقن أو اللغلوغ، والتي تعرف أيضاً بالذقن المزدوجة، هي مشكلة جمالية شائعة يعاني منا الكثير من الأشخاص.

عملية شفط الذقن أو شفط اللغلوغ هي إجراء تجميلي بسيط يقوم به الطبيب للتخلص من هذه الدهون المتراكمة أسفل الذقن.

حيث تتيح لك عملية ازالة اللغلوغ الحصول على وجه محدد جيداً بملامح أكثر بروزاً. لاسيما إذا ترافقت مع عملية شد الوجه بعدها.

يقوم الدكتور بشر الشنواني في مركزه التجميلي بعملية شفط الذقن بدرجة عالية من الاحترافية. فيتمكن من إعادة المظهر الشبابي للوجه، ويمنحك مظهراً طبيعياً غير مبالغ به.

عملية شفط اللغلوغ (شفط الذقن) وتقنياتها المتعددة

 

  • إزالة اللغلوغ بالليزر

شفط دهون الذقن أو إزالة اللغلوغ هي عملية تجميلية يقوم فيها الطبيب بإزالة الدهون المترسبة في تلك المنطقة. بالإضافة إلى التخلص من الجلد الزائد المترهل. ثم شد الجلد للتخلص من التجاعيد وعلامات تقدم السن. كي يمنحك مظهراً شبابياً وجلداً أملساً متجانساً.

اقرأ المزيد عن عمليات: شفط الدهون

كيف تتم عملية إزالة اللغلوغ بالليزر ؟

في الحقيقة إن عملية ازالة اللغلوغ هي عملية شائعة وكثيرة الاستخدام منذ زمن طويل. مما أتاح للأطباء فرصة تطوير التقنيات المستخدمة لشفط الدهون لجعلها أكثر لطفاً على الجلد. وتعد عملية شفط اللغلوغ بالليزر إحدى هذه التقنيات الحديثة المطورة لإزالة دهون الذقن.

من ميزات عملية إزالة اللغلوغ بالليزر هو إمكانية القيام بها تحت التخدير الموضعي وضمن العيادة. بينما يترتب عن التخدير العام بعض المخاطر مثل صعوبة الصحو بعده وكذلك المضاعفات مثل القيء بعد العملية.

تعتبر عملية شفط اللغلوغ بالليزر من العمليات التي يفضلها الدكتور بشر الشنواني في مركزه التجميلي. لأنها تتيح استهداف المنطقة الصغيرة تحت الذقن بدقة متناهية، وتقلل من الدهون غير المرغوبة بشكل فعال.

الليك ايضا المزيد من عمليات شفط الدهون: شفط الزنود

وإن الميزة الأساسية لعملية شفط اللغلوغ بالليزر هي قدرته على شد الجلد أيضاً. حيث تعمل حرارة الليزر على تقليص الجلد وكذلك تحفيز تشكيل الكولاجين.

وبالتالي ستكون نتيجة عملية شفط دهون الذقن بالليزر هي الحصول على بشرة أكثر نعومة وسمكاً ومرونة. وكذلك نحت جيد للحافة السفلية من الذقن.

  • شفط اللغلوغ بالفيزر

تصنف عملية شفط اللغلوغ أو شفط الذقن بالفيزر كأحدث التقنيات التي تم التوصل إليها في مجال شفط الدهون التجميلي. حيث تعمل بمساعدة الأمواج فوق الصوتية، مما يسرع من الشفاء والتعافي بعد العملية.

ومن ميزات تقنية شفط الذقن بالفيزر نذكر:

1- لا حاجة للتخدير العام.

2- إجراء تجميلي سريع يستغرق أقل من ساعة.

3- الحد الأدنى من الألم والانزعاج.

4- عودة سريعة للعمل وقصر فترة النقاهة.

تعرف على عملية: شفط دهون الفخذين

طريقة إجراء شفط اللغلوغ بالفيزر

يقوم الطبيب أولاً بتحديد المنطقة المطلوب علاجها ودراستها جيداً. ثم البدء بتنظيف المنطقة خارجياً بالكحول. وبعد ذلك يوضع مخدر موضعي مخفف تحت الجلد من خلال ثلاث شقوق جراحية صغيرة. وهي شقان تحت شحمة الأذن، وآخر تحت الذقن.

يتم استخدام مسبار الفيزر ذو الحجم الدقيق، ويدخل في تلك الشقوق حيث يتم إطلاق الأمواج فوق الصوتية. والتي تعمل على إذابة الدهون عن طريق تكسير الروابط فيما بينها. بمجرد الانتهاء من ذلك، يدخل الطبيب أنبوب شفط الدهون الرفيع للتخلص من الدهون المذابة. ثم تغلق الشقوق الجراحية البسيطة بقطب تجميلية.

  • شفط الذقن المزدوج

تتضمن عملية شفط الذقن المزدوج القيام بشفط الدهون أسفل الذقن بأي طريقة كانت. سواء عن طريق الليزر أو الفيزر أو حقن المحلول الملحي. ثم التخلص من الجلد الزائد وشد الذقن وكذلك الرقبة لإبراز وتحديد الذقن جيداً.

تعد عملية شفط الذقن المزدوج من أهم العمليات التجميلية التي يمكن أن يقوم بها المريض للتغيير من مظهره العام وإبراز جمال الوجه بشكل أفضل.

  • مدة لبس المشد بعد عملية شفط الذقن

يحتاج المريض لارتداء مشد من نوع خاص بعد عملية شفط الذقن وذلك للتقليل من التورم والكدمات تحت الجلد في الذقن. ويطلب من المريض ارتداء مشد اللغلوغ بعد العملية لمدة ٣ أيام،صباحاً ومساءً. أما في الأيام اللاحقة يمكن الالتزام به في المساء فقط ولمدة أسبوع.

وختاماً نؤكد أن عملية شفط الذقن أو إزالة اللغلوغ هي عملية فريدة من نوعها تمنح المريض الثقة بنفسه والرضا عن مظهره. ولذلك ينصح بها الدكتور بشر الشنواني مرضاه في مركزه الخاص ويضمن لهم النتائج المذهلة والتغيير الجذري المميز.

جميع الحقوق محفوظه د.بشر الشنواني © 2021
تطوير وتصميم مسار كلاود
الأعلىtop